الصفحات

10‏/06‏/2011

اتقوقع فى فراشى


اتقوقع على فراشي

وامتنع عن الكلام

تتداخل أجزائي

وارفض الاستماع

انحنى أكثر فأكثر

فينتابني شعور لا ارادي يزداد

كلما ازدادت الاصوات من حولي
 
تؤرقني
 
تشعلني
 
تكسرني
 
تقسمني
 
تجز جسدي 

بآلة حادة
 
فلتصمتوا قليلا
 
لارتاح بضع ساعات منكم
 
وتتجمع اشلائي

فبوجود اصواتكم

لا امتلك القدرة على ايقاف تقوقعي
 
  و تنطبق جدران حنجرتكم

عليا
 
فاريحوا انفسكم وحنجرتكم
 
دعوني و شأني

انا اسعى لراحتكم
 
وانتم تسعوا لتعبى
  
فاحذروا البركان عندما ينفجر

وابتعدوا عن طريقه

و فروا من امامه

فى هيجانه

عرضت عليكم

اضواء التحذير من الخطر

 من ثم انتم احرار

فأضنى بي التعب

من اصواتكم المزعجة
 
ولم يبقى امامي سوا حالين

الا وهما التقوقع او الانفجار

فى تلك الحالتين سوف اخسركم للابد

فدعوني وشأني

01‏/06‏/2011

ارحلى عنى واتركيني اعانى وحدى



ارحلى عنى واتركيني اعانى وحدى 

لا تسطيعى مشاركة همومى 

ارحلى اننى كنت على حق

 عندما طلبت رحيلك 

ارحلى ياجميلتى

 لم اعد اتحمل كلامك 

حبى لكى هو الذى أجبرنى

 على بعدى ورحيلى عنك 

كونى طيبة وبخير فى بعدى

 واعلمى انى احبك منذ زمن 

احببتك وسأظل احبك 

حتى ينتهى عمرى 

يكفى ان ادوم على حبك 

اطلب الاعتذار منك

 وعلى مضيعة وقتك 

وتيقنى عذابى

 فى رحيلى عنك

 من دقائق اعتذر 

والان أأمرك بالرحيل عنى 

ارحلى عنى واتركيني اعانى وحدى