الصفحات

30‏/07‏/2011

غدر بحر


جرت مبتعدة عن ضوضاء البر

متجهه إلى ملجأها  البحر

تتنفس بصعوبة
 
لقد أنهكها التعب من الجري

صمدت حتى وصلت
 
إلى مقصدها
 
وقفت
 
بكت

ابتسمت
 
صرخت

ضحكت

وأخيرا
 
ألقت بنفسها في أحضانه

في بادئ الأمر ظهر لها أمانه
 
لم تعي أبدا يوما بغدره

ظلت متمسكة به

فإذ وبدون مقدمات
 
تطعنها أمواجه

طعنات ثلجية باردة

لا يتحملها هذا الجسد الضعيف

ظنت انه لن يغدر بها

كما حدث لمن كان قبلها

غرقت في دوامات مياهه

غاصت في الأعماق

فرحمة الله اقوي منه

فإذ بقشه تتعلق بها وتنقذها

وتدفع بها للشاطئ ثانية

فلعنت يوم الحب الذي علقها به